البدر100

البدر100 برامج كمبيوتر , اسلاميات , صور نادرة , أشهار منتديات , كل جديد معنا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
http://i21.servimg.com/u/f21/14/21/83/26/uuuoou10.gif أخرالمواضيعhttp://i21.servimg.com/u/f21/14/21/83/26/uuuoou10.gif <div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>                     
http://www.ahlalanbar.net/images/icons/8.gif عدد أعضاء المنتدى http://i21.servimg.com/u/f21/14/21/83/26/menu10.gif 651 http://www.ahlalanbar.net/images/icons/8.gif اهلا وسهلا بك http://i21.servimg.com/u/f21/14/21/83/26/menu10.gif زائر  http://www.ahlalanbar.net/images/icons/8.gif اخر عضو مسجل http://i21.servimg.com/u/f21/14/21/83/26/menu10.gif goga1963  http://www.ahlalanbar.net/images/icons/8.gif
 
 

 تذكرنــي؟
الصفحة الرئيسية غرفه الشات التسجيل البوم الصور   فقدت كلمة المرور؟ اتصل بنا  فوتوشوب اون لين  دخول
 
 

شاطر | 
 

 حديث الصباح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 20, 2011 6:44 am

...
حديث الصباح لهذا اليوم عن
حســــن الخاتمــة
عندما عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء والمعراج إلى السماء، ومن بين ما رآه صلى الله عليه وسلم في تلك الليلة قال: ( رأيت ملكا عظيم الخلقة والمنظر قد بلغت قدماه تخوم الأرض السابعة ورأسه تحت العرش وهو جالس على كرسي من نور والملائكة بين يديه وعن يمينه وعن شماله ينتظرون أمر الله تعالى عز وجل وعن يمينه لوح وعن شماله شجرة عظيمة إلا انه لم يضحك أبدا ).
فقلت : ( يا آخي يا جبريل من هذا ) ؟ قال جبريل: هذا هادم اللذات ومفرق الجماعات ومخرب البيوت والدور ومعمر القبور وميتم الأطفال ومرمل النساء ومفجع الأحباب ومغلق الأبواب ومسود الأعتاب وخاطف الشباب هذا ملك الموت عزرائيل فهو ومالك الخازن النار لا يضحكان ابدأ ادن منه وسلم عليه.
فدنوت منه وسلمت عليه فلم يرد السلام فقال له جبريل : لم ترد السلام على سيد الخلق وحبيب الحق فلما سمع كلام جبريل وثب قائما ورد السلام وهنأني بالكرامة من ربي وقال : ابشر يا محمد فان الخير فيك وفي أمتك إلى يوم القيامة فقلت : ( يا أخي يا عزرائيل هذا مقامك ) ؟ قال : نعم منذ خلقني ربي إلى قيام الساعة، فقلت : ( كيف تقبض الأرواح وأنت في مكانك هذا ) ؟
قال : إن الله أمكنني من ذلك وسخر لي من الملائكة خمسة ألآف أفرقهم في الأرض فإذا بلغ العبد أجله واستوفى رزقه وانقضت مدة حياته أرسلت له أربعين ملكا يعالجون روحه فينزعوها من العروق والعصب واللحم والدم ويقبضونها من رؤوس أظافره حتى تصل إلى الركب ثم يريحون الميت ساعة ثم يجذبونها إلى السرة ثم يريحونه ساعة ثم يجذبونها إلى الحلقوم فتقع في الغرغرة فأتنا ولها وأسلها كما نسل الشعرة من العجين فإذا انفصلت من الجسد جمدت العينان وشخصتا لأنهما يتبعان الروح فأقبضها بإحدى حربتي هاتين وإذا بيده حربة من النور وحربة سخط فالروح الطيبة يقبضها بحربة النور ويرسلها إلى عليين والروح الخبيثة يقبضها بحربة السخط ويرسلها إلى سجين وهي صخرة سوداء مدلهمة تحت الأرض السابعة السفلى فيها أرواح الكفار والفجار.
قلت : ( وكيف تعرف أجل العبد قد حضر أم لم يحضر ) ؟ قال يا محمد : ما من عبد إلا وله في السماء بابان باب ينزل منه رزقه و باب يصعد إليه عمله وهذه الشجرة التي عن يساري ما عليها ورقة إلا عليها اسم واحد من بني آدم ذكورا وإناثا فإذا قرب أجل الشخص اصفرت الورقة التي كتب عليها اسمه وتسقط على الباب الذي ينزل منه رزقه ويسود اسمه في اللوح فأعلم أنه مقبوض فأنظر إليه نظرة يرتعد منها جسده ويتوعك قلبه من هيبتي فيقع في الفراش فأرسل إليه أربعين من الملائكة يعالجون روحه وذلك قوله تعالي: ( حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون )
قلت : ( يا أخي يا عزرائيل أرني صورتك التي خلقك الله عليها وتقبض فيها الأرواح ) 0 قال : يا حبيبي لا تستطع النظر إليها فقلت : ( أقسمت عليك إلا فعلت )، وإذا بالنداء من العلي الأعالي لا تخالف حبيبي محمد ، فعند ذلك تجلى ملك الموت في الصورة التي يقبض فيها الأرواح قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فلما نظر ملك الموت إلي وجدت الدنيا بين يديه كالدرهم بين يدي أحدكم يقلبه كيف يشاء ارتعد قلبي ورجف منه فوضع جبريل يده على صدري فرجعت روحي إلي وعقلي ) فقال جبريل : يا محمد ما بعد القبر إلا ظلمة القبر ووحشته وسؤال منكر ونكير قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فودعته ) .

ونسأل الله تعالى بحســــن الخاتمــة...
نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله

ومن استطاع أن ينشر ما أنقله فجزاه الله خير
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البستان


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 829
نشاطِ العضو :
790 / 999790 / 999

رقـم العضـوية : 5
تاريخ التسجـيل : 02/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 20, 2011 11:05 am

سلمت يداك أخى الكريم محمد

وجزاك الله خير الجزاء عما نقلت لنا






 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Farah


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 32
نشاطِ العضو :
40 / 99940 / 999

تاريخ التسجـيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 20, 2011 11:31 am

.

.
نسال الله لنا ولكم و لجميع المسلمين حسن الخاتمة اللهم امين

.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أفنان


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 64
نشاطِ العضو :
51 / 99951 / 999

رقـم العضـوية : 252
تاريخ التسجـيل : 14/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 20, 2011 12:50 pm

مشكور أستاذ محمد عباس


..أسأل الله ذو الجلال والإكرام أن
يحسن خاتمتنا وأن يجعلنا من عباده الصالحين الثابتين على طاعته، وأن يجعلنا
من الفائزين برضاه وبالجنة والحمد لله رب العالمين، وصلي اللهم وسلم على
محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الخميس يوليو 21, 2011 5:33 pm

Farah كتب:
.

.
نسال الله لنا ولكم و لجميع المسلمين حسن الخاتمة اللهم امين

.


.

الاخت الغاليه فرح
اسعدنى مرورك بروعة دعائك
اسأل الله لى ولكم الرضى والقبول بحسن الخاتمه
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الخميس يوليو 21, 2011 5:46 pm

زهرة البستان كتب:
سلمت يداك أخى الكريم محمد

وجزاك الله خير الجزاء عما نقلت لنا

تشرفت بمعرفتك سيدتى المشرفه
وتعطرت احرفى برحيق ازهارك
لكِ كل الشكر والتقدير
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الخميس يوليو 21, 2011 5:53 pm

أفنان كتب:
مشكور أستاذ محمد عباس


..أسأل الله ذو الجلال والإكرام أن
يحسن خاتمتنا وأن يجعلنا من عباده الصالحين الثابتين على طاعته، وأن يجعلنا
من الفائزين برضاه وبالجنة والحمد لله رب العالمين، وصلي اللهم وسلم على
محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...
الشكر لله وحده ومن ثم اليك اختى الكريمه أفنان
شكرا لكلماتك النابعة بروعة احساسك
واسال الله العلى القدير قبول دعواتك
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   السبت يوليو 23, 2011 6:57 am

.حديث الصباح لهذا اليوم عن
الحب فى الله

ما معني الحب في الله، وكيف يكون وعندما أقول لأحد:
إني أحبك في الله فماذا يكون أساس تعاملي معه
، وكيف يكون التعامل؟ ما علامات حب الله لي؟

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على البشير النذير، سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين،
وبعد..

فإن الحب هو من أسمى وأرقى العواطف الإنسانية، فإذا توجهت هذه العاطفة النبيلة لله تعالى، وكانت هي محور العلاقات بين المسلمين، ذللت كثيراً من الصعاب، وأثمرت كثيراً من الثمار الطيبة في حياة الأمة، ولقد جاءت أدلة عديدة تؤكد هذا المعنى الكريم، وتبين المكانة الرفيعة لمن أنعم الله به عليه، منها:

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن من عباد الله لأناساً ما هم بأنبياء ولا شهداء, يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم في الله" قالوا: يا رسول الله, تخبرنا من هم؟ قال: "هم قوم تحابوا بروح الله, على غير أرحام بينهم, ولا أموال يتعاطونها, فوالله إن وجوههم لنور, وإنهم على نور, لا يخافون إذا خاف الناس, ولا يحزنون إذا حزن الناس. وقرأ هذه الآية: "ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون"

وقال عليه الصلاة والسلام: "إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي"

وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله ذكر منهم: "ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه, وتفرقا عليه"
والأخوة في الله لا تنقطع بنهاية هذه الدنيا، بل هي مستمرة في الآخرة, يقول تعالى: "الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين"
إن التحابب في الله والأخوة في دينه من أفضل القربات, ولها شروط بها يلتحق المتصاحبون بالمتحابين في الله, وفيها حقوق بمراعاتها تصفو الأخوة عن شوائب الكدر ونزغات الشيطان, فبالقيام بحقوقها يُتقرَّب إلى الله زلفى, وبالمحافظة عليها تنال الدرجات العلا. ومن هذه الحقوق:
أولاً: الحب والمناصرة والتأييد والمؤازرة ومحبة الخير لهم, كما قال عليه الصلاة والسلام: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"
ثانياً: التواصي بالحق والصبر وأداء النصيحة, والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وتبيين الطريق له، وإعانته على الخير ودفعه إليه, يقول تعالى: "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" ويقول تعالى: "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر"
ثالثاً: القيام بالأمور التي تدعو إلى التوادد وزيادة الصلة, وأداء الحقوق, قال عليه الصلاة والسلام: " حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ : قِيلَ مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ ،وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَسَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ "
رابعاً: من حقوق المسلم على المسلم: لين الجانب, وصفاء السريرة, وطلاقة الوجه, والتبسط في الحديث, قال عليه الصلاة والسلام: "لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق" واحرص على نبذ الفرقة والاختلاف. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (ولو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا, لم يبق بين المسلمين عصمةٌ ولا أخوة).
خامساً:من حقوق المسلم على المسلم: دلالته على الخير, وإعانته على الطاعة, وتحذيره من المعاصي والمنكرات, وردعه عن الظلم والعدوان, قال صلى الله عليه وسلم: " لْيَنْصُرْ الرَّجُلُ أَخَاهُ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا إِنْ كَانَ ظَالِمًا فَلْيَنْهَهُ فَإِنَّهُ لَهُ نَصْرٌ، وَإِنْ كَانَ مَظْلُومًا فَلْيَنْصُرْهُ"
سادساً: وتكتمل المحبة بين المؤمنين في صورة عجيبة ومحبة صادقة عندما يكونان متباعدين, وكل منهما يدعو للآخر بظهر الغيب في الحياة وبعد الممات, قال صلى الله عليه وسلم: "دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة, عند رأسه ملك موكل, كلما دعا لأخيه بخير قال الملك المُوكل به: آمين ولك بمثل"
سابعاً: تلمس المعاذير لأخيك المسلم, والذب عن عرضه في المجالس, وعدم غيبته أو الاستهزاء به, وحفظ سره, والنصيحة له إذا استنصح لك, وعدم ترويعه وإيذائه بأي نوع من أنواع الأذى, قال صلى الله عليه وسلم: "لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً"
أما عن كيفية تعاملك مع من تحب في الله تعالى فهو كالتالي:
(أ) من واجبات الأخوة الإسلامية إعانة الأخ المسلم ومساعدته وقضاء حاجاته, وتفريج كربته, وإدخال السرور على نفسه, قال عليه الصلاة والسلام: "أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس, وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم, أو تكشف عنه كربة, أو تقضي عنه ديناً, أو تطرد عنه جوعاً, ولأن أمشي مع أخي في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في هذا المسجد – يعني مسجد المدينة – شهراً"
(ب) احرص على تفقد الأحباب والإخوان والسؤال عنهم وزيارتهم, عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد الله له على مدرجته ملكاً, فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية, قال: هل لك عليه من نعمة تربُّها؟ قال: لا, غير أني أحببته في الله عز وجل, قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه"
وقال عليه الصلاة والسلام: "من عاد مريضاً, أو زار أخاً له في الله, ناداه منادٍ أن طبت وطاب ممشاك وتبوَّأت من الجنة منزلاً"
عاشراً: تقديم الهدية والحرص على أن تكون مفيدة ونافعة, مثل إهداء الكتاب الإسلامي, أو الشريط النافع, أو مسواك أو غيره, وقد "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ويثيب عليها"
أ ما عن علامات محبة الله للعبد فهي كثيرة لخصها الشيخ محمد بن صالح المنجد كما يلي:
وقد ذكر الله تعالى هذه الصفات في آية واحدة ، قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم "
ومن النوافل: نوافل الصلاة والصدقات والعمرة والحج والصيام .
وقد جاءت هذه الصفات في حديث واحد عن الرسول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل قال : " حقَّت محبتي للمتحابين فيَّ ، وحقت محبتي للمتزاورين فيَّ ، وحقت محبتي للمتباذلين فيَّ ، وحقت محبتي للمتواصلين فيَّ "
وبيَّن أهل العلم أن الذي يُمسَك عنه هو المنافق ، فإن الله يُمسِك عنه في الدنيا
ليوافيه بكامل ذنبه يوم القيامة .
1- اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم ؛ قال تعالى في كتابه الكريم "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله
غفور رحيم"
2- الذلة للمؤمنين ، والعزة على الكافرين ، والجهاد في سبيل الله ، وعدم الخوف إلا منه سبحانه . 3- القيام بالنوافل : قال الله عز وجل – في الحديث القدسي - : " وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبَّه " 4- الحبّ ، والتزاور ، والتباذل ، والتناصح في الله . 5- الابتلاء ،
فالمصائب والبلاء امتحانٌ للعبد ، وهي علامة على حب الله له ؛ إذ هي كالدواء ، فإنَّه وإن كان مُرّاً إلا أنَّـك تقدمه على مرارته لمن تحب - ولله
المثل الأعلى - ففي الحديث الصحيح : " إنَّ عِظم الجزاء مع عظم البلاء
وإنَّ الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط "

نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله

ومن أستطاع أن ينشر ما ننقله فجزاه الله خيرا

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير الصباح


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 36
نشاطِ العضو :
40 / 99940 / 999

تاريخ التسجـيل : 12/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   السبت يوليو 23, 2011 1:15 pm



شكرا لك أستاذ محمد

موضوع هام جدا فى زمن طغت فيه الماديات

فما أجمل أن يحب الأنسان أخيه فى الله

بدون أى مصلحة أو هدف

وفى انتظار جديدك من حديث الصباح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأحد يوليو 24, 2011 6:15 am

عبير الصباح كتب:


شكرا لك أستاذ محمد

موضوع هام جدا فى زمن طغت فيه الماديات

فما أجمل أن يحب الأنسان أخيه فى الله

بدون أى مصلحة أو هدف

وفى انتظار جديدك من حديث الصباح

الاخت الغاليه عبير الصباح
اسعد الله صباحك بكل الود والتبريكات
ما اروع الصباح بروعة احساسك الراقى
شكرا لدعمك المعنوى لكلماتى
دمتى دوما حضورا ألقاً فى الصباح
المخلص محمد عباس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأحد يوليو 24, 2011 6:24 am

...حديث الصباح لهذا اليوم
الشعور بالمسؤولية
لعلكم تسألون عما يميز الإنسان الحقيقي عن غيره أو الإنسان الصحيح عن غيره، أتريد أن تستشعر فيما إذا كنت موجوداً أو لا أنت أيها الإنسان ؟

إذا أردت أن تستشعر وجودك فانظر شعورك بمسؤوليتك، إن كنت تشعر بمسؤوليتك فأنت موجود وإن كنت غير مبالٍ فلست بموجود حتى وإن كان لك لحم وعظم وأرجل وأيدٍ تتحرك ومن خلالها وتمشي. أنا أشعر بالمسؤولية إذن أنا موجود، هذه قاعدة أساسية ولا أعظم من أن تستشعر المسؤولية من أن الله سمّاك خليفة: ﴿إني جاعلٌ في الأرض خليفة﴾ وهل هناك أعظم من هذه المسؤولية حتى تستشعرها، وحتى تشعر بها: ﴿إني جاعلٌ في الأرض خليفة﴾، وحُمِّلتَ الأمانة: ﴿إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنهاوأشفقن منها وحملها الإنسان﴾ فهل هنالك أعظم من هذه المسؤولية، أنت خليفة على الأرض وأنت تحمل الأمانة وهل تريد مسؤولية أعظم من هذه حتى تستشعرها وتشعر بها، هذا أولاً.

ثانياً: أنت مسؤولٌ أمام مَنْ ؟ربما قال لي بعضكم أنا مسؤول، أمام مَن ستكون مسؤولاً ؟ أنت مسؤولٌ أمام ذاتك أولاً أمام ضميرك: ﴿بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره﴾ ستسأل أمام ضميرك، محكمة الضمير مفتوحة في اليوم كله في الوقت كله وستسأل أمام ضميرك: (الإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وكرهت أن يطلع عليه الناس، استفتِ قلبك وإن أفتوك وأفتوك) هكذا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء في الترمذي وسواه.

ستسأل ثانياً أمام مجتمعك، والمجتمع أكبر منك مَن كنت أنت، مهما كنت سواء أكنت رئيساً أو وزيراً أو مديراً أو غنياً أو شيخاً أو متكلماً أو شاعراً... فالمجتمع أكبر منك وسيُسائلك المجتمع، أوليس النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال، وأرجو أن نستوعب هذا في هذا السياق، أوليس النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويُوقِّر كبيرنا) وفي رواية: (ليس منا من لم يُجلَّ كبيرنا) وفي رواية: (ليس منا من لم يحترم كبيرنا) وكبيرنا هو المجتمع، والمجتمع أكبر منك وعليك أن تحترمه وأن تجله وأن توقره، أن تحترم قوانينه، أن تحترم منظومته الأخلاقية، عليك أن تكون محترماً ومجلاً وموقراً للمجتمع الذي هو أكبر منك.

ثالثاً: ستسأل أمام ربك يوم القيامة، ﴿وقفوهم إنهم مسؤولون﴾، ﴿فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين﴾ الكل مسؤول، كلنا سيقف بين يدي الله عز وجل لا ريب في ذلك ولا شبهة ولا يمكن أن يطول ذلك أدنى شك، ستسأل أمام الله وإن الله سائلك.

ثالثاً: عن أي شيء ستُسأل ؟ ستسأل مَن كنت، ستسأل عن أمور، ستسأل عن أشياء كثيرة، ستسأل عن الصغيرة والكبيرة، لكنني سأذكر هنا خمسة أمور ستسأل عنها، وأريد من كل واحدٍ منا أن يحضِّر الإجابة عن هذه الأسئلة، وهل يمتلك الإجابة الصحيحة القوية المتماسكة المقنعة ؟

ستسأل أولاً عن اعتقادك: (ما منكم من أحدٍ إلا سيخلو الله به) هكذا قال سيدي رسول الله كما في الطبراني (يقول له عبدي ما غَرَّك بي) لماذا لم تؤمن بي ؟ لماذا لم تؤمن برسلي ؟ لماذا لم تؤمن بملائكتي ؟ لماذا لم تؤمن بالبعث والنشور ؟ ستُسأَل عن الاعتقاد، هل اعتقادك سليم ؟ أنت الآن اسأل نفسك قبل أن تُسأل من قبل ضميرك ومن قبل مجتمعك ومن قبل ربك، هل اعتقادك سليم ؟ هل اعتقادك صحيح ؟

ستسأل ثانياً عن عملك، وهل عملك صالح نافع مفيد أم أن الأعمال التي تصدر عنك لا تصب في مصبِّ المنفعة للناس ولا للأشياء ولا لنفسك. والرسول صلى الله عليه وآله وسلم يقول كما في مسلم: (أحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله) فهل عملك ينفع عيال الله وهل عملك ينفع الناس ويقدم الخير للمجتمع ؟ ستسأل عن عملك أيها الإنسان وهل عملك صالح ؟

ثالثاً: ستسأل عن قولك، عن لسانك وهل لسانك يتكلم الكلام السديد أولم تسمع قول الله عز وجل: ﴿اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً﴾ أولم تسمع قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء في البخاري ومسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت) ألم تسمع قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء في البخاري (إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم) انتبه لقولك، أنت مسؤولٌ عن اعتقادك، أنت مسؤولٌ عن عملك، أنت مسؤولٌ عن قولك.

رابعاً: أنت مسؤولٌ عن رعيتك، سواءٌ أكنت رئيساً أو وزيراً أو أباً أو أستاذاً أو معلماً أو مديراً أو شيخاً أو خطيباً أو إماماً أو طبيباً أو محامياً أو قاضياً أو أماً... فأنت مسؤولٌ عن رعية ترعاها، ولقد قال سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما يروي ابن حبان: (إن الله سائلٌ كل عما استرعاه حفظ أم ضيع) فهل أنت ممن يحفظ الرعية ؟ وهل أنت عادل ورحيم في رعيتك ؟ العدل والرحمة مطلوبان من الراعي في رعيته، إن كنت أباً فعليك أن تكون راعياً عادلاً رحيماً، وإن كنت، وإن كنت... وقد ذكرنا كل الرعاة الذين يشكلون المجتمع، مسؤولٌ عن رعيتك هل عدلت ؟ هل رحمت ؟ وانظروا سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعدله ورحمته ويكفي أنه الرحمة ذاتها: ﴿وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين﴾، ﴿لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتم حريصٌ عليكم بالمؤمنين رؤوفٌ رحيم﴾ سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان عادلاً في رعيته حين كان رئيساً، وفي رعيته إذ كان أباً، وفي رعيته إذ كان معلماً، وفي رعيته إذ كان قائداً للجيش، وفي رعيته كان عادلاً رحيماً فاتقوا الله يا أيها الرعاة يا أيها الآباء يا أيها المدرسون يا أيها القضاة يا أيها المديرون يا أيها الوزراء، اتقوا الله في الرعية عدلاً، كونوا عادلين ورحيمين.

خامساً: أنت مسؤولٌ عن مالك، الأمر الخامس الذي ستسأل عنه وهو أمرٌ خطيرٌ جداً ولعلنا في هذا المسجد يحفُّنا هذا الأمر: المال، يحفنا من خلال أسواق المدينة، المال، ستسأل عنه اكتساباً وإنفاقاً، هل اكتسبته من حلال طيب ؟ وهل أنفقته في أمر مشروع نافع ؟ وكلنا يعرف الحديث المشروع الذي يرويه الترمذي وسواه ونكرره كثيراً: (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: ... وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه) هذا المال الذي في جيبك من أين اكتسبته ؟ هل اكتسبته من طريقٍ حلال أم من طريق لا سمح الله حرام ؟ ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول كما يروي ابن ماجه: (خذوا ما حَلَّ ودعوا ما حرم) أي في المال، ويقول صلى الله عليه وآله وسلم كما في سنن أبي داود: (لعن الله الراشي والمرتشي) لأن الرشوة طريق حرام للاكتساب ويقول صلى الله عليه وآله وسلم كما في الترمذي: (لا يربو لحمٌ نبت من سُحت إلا كانت النار أولى به) فتشوا عن اكتسابكم المال من أين اكتسبتم المال ؟ ينبغي أن يكون من طريق حلال، وكيف تنفقون ؟ ينبغي أن ننفق في طريق مشروع، الإسراف طريقٌ غير مشروع، الملاهي طريق غير مشروع كل هذا الذي يلفتك عن واجباتك نحو وطنك نحو ربك نحو دينك إنفاقٌ غير مشروع، فكر في المال اكتساباً وإنفاقاً اكتساباً من حلال وإنفاقاً في شرعي من غير إسراف ومن غير تقتير، من غير بخل ومن غير إسراف، استشعر هذه المسؤولية، وأنت تنفق وأنت تكتسب فمسؤوليتنا عن المال مسؤولية جسيمة.

أيها التجار إياكم والغش فالغش كسبٌ حرام، إياكم والاستغلال فالاستغلال كسبٌ حرام، إياكم والمخادعة إياكم والحلف إياكم والرشوة إياكم وكل ما نهى الله عز وجل عنه، اقرؤوا الطرق المحرمة لاكتساب المال واقرؤوا الطرق المشروعة لاكتسابه ولإنفاقه.

أذكركم مختصراً: ستُسأل أيها الإنسان عن اعتقادك وعن عملك وقولك ورعيتك ومالك وستسأل أمام نفسك ومجتمعك وأمام ربك، وأنت المخلوق الأسمى لأنك الخليفة، ولأنك حُمّلت الأمانة حملت أمانة التكليف فهيا لاستشعار المسؤولية وقد عرفتم أمام من ستسأل ولماذا سنسأل وعن أي شيء سنسأل، عرفتم فلنسرع للعمل لأن الذي يعرف ولا يعمل أخشى أن يكون من أولئك الذين: ﴿كبر مقتاً عند الله أن تقولوا مالا تفعلون﴾ اللهم اجعلنا ممن يقول سديداً، ويعمل صالحاً، ويعتقد سليماً، ويعدل بين الرعية ويرحمها، وممن يكتسب من حلال، وينفق في شرعي نافع، نعم من يسأل أنت ونعم النصير أنت، أقول هذا القول وأستغفر الله العظيم وأتوب اليه



نقلته لكم

والدال على الخير كفاعله

ومن استطاع أن ينشر ما ننقله فجزاه الله خيرا

...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KHALED


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 2535
نشاطِ العضو :
999 / 999999 / 999

رقـم العضـوية : 1
تاريخ التسجـيل : 20/05/2009





مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأحد يوليو 24, 2011 10:49 am

بارك الله فيك أخى الحبيب محمد عباس

ونفعنا الله واياك وكل من قرأ هذا الموضوع

وجعله فى ميزان حسناتك

واننى انتظر يوميا منك حديث الصباح

فهو حديث شيق ومفيد جدا ويعيد ترتيب أفكارنا

ويذكرنا بما قد ينساه المرء مع دوامة الحياة

فى انتظار حديثك الجديد وموضوعات شيقة كما عودتنا منك






.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://badr100.own0.com
فرفوشة


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 128
نشاطِ العضو :
114 / 999114 / 999

رقـم العضـوية : 83
تاريخ التسجـيل : 03/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأحد يوليو 24, 2011 11:19 am



لا استطيع ان ارى هذا الموضوع بدون ان اشارك فيه
فشكرا لك أخى الكريم على ماقدمته من كلمات مضيئة و مهمة
تحيتي لك

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الإثنين يوليو 25, 2011 12:51 am

KHALED كتب:
بارك الله فيك أخى الحبيب محمد عباس

ونفعنا الله واياك وكل من قرأ هذا الموضوع

وجعله فى ميزان حسناتك

واننى انتظر يوميا منك حديث الصباح

فهو حديث شيق ومفيد جدا ويعيد ترتيب أفكارنا

ويذكرنا بما قد ينساه المرء مع دوامة الحياة

فى انتظار حديثك الجديد وموضوعات شيقة كما عودتنا منك



الاخ الغالى والصديق الرائع / خالد
دوماً تاتينى حروفك تنبض بتواضع شخصك الغالى ..... داعية للمحبة والتواصل
فما اجمل واروع لحظات التلاقى .... لحروف تسكب من شمال الوادى فتعانق توأمة الاحرف
القادمة من جنوب الوادى ..... بروعة الموعد المشرق عند كل صباح
دمت قلما نابض وقنديل ساطع ومبدع واعد
المخلص محمد عباس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الإثنين يوليو 25, 2011 1:02 am

فرفوشة كتب:


لا استطيع ان ارى هذا الموضوع بدون ان اشارك فيه
فشكرا لك أخى الكريم على ماقدمته من كلمات مضيئة و مهمة
تحيتي لك

.

الاخت الغاليه فرفوشه
واننى لن أتأخر عليك بالمشاعر
فكلماتك فيض من الاحاسيس والمشاعر
هبّت لتشارك بتحية رقيقة وحروف عطرة برحيق المسك والعنبر
كل الشكر لشعورك واحساسك
المخلص محمد عباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الإثنين يوليو 25, 2011 1:08 am

.
حديث الصباح لهذا اليوم عن
الكاظمين الغيظ

جميعنا يتواجه مع مشاكل عارضه

وأخطاء للآخرين
وهفوات

من الأهل .... الاصدقاء .... الجيران ... الزملاء

تجعلنا نصل بالغضب لمنتهاه

وتجعلنا نحتاج للتنفيث عن مابداخلنا

ونفرغ طاقات كُمِنت من الضغط على مشاعرنا

إقرأو معى تلك الكلمات


جميلٌ أن نكون كالأم الحنون التي تصفح وتعفوا عن عقوق أبنائُها

جميلٌ أن نكون وروداً تفوح شذاها لتبلغ أرجاء المعمورة لتجلو صورة من صورالإسلام العظيمة الخالدة
هذه الصورة التي أمرنا بها ربنا عزوجل في محكم تنزيله

وحضّنا عليها حبيبنا ونبينا

رسول الله محمد بن عبد الله صلوات ربي وسلامه عليه

جميلٌ أن نجعل رمضان بوابة لتربية أنفُسنا على وفق مايحبه الله ويحبه رسوله صلى
الله عليه وسلم لنجعله قنطار علاج لأخطائُنا والرقي في أخلاقُنا والسمو بها نحو
الجنة

وموضوعنا اليوم العفو والصفح عن من أساء إليك سواء أحسنت إليه أم لا وهي درجة عظيمة من بلغها فقد بلغ
المراتب العليا وهي سهلة بإذن الله لمن أراد لنفسه الخير وعزم على ان يكون
ساميا في تعامله لأرضاء ربه وللفوز بالدنيا والأخرة
لأن من ملك زمام نفسه ووعفى وصفح عن من أساء إليه فهو كبيرٌ عند ربه, كبير في أعين الناس, يحوز المغفرة والصفح
من ربه ويأخذ الاجر العظيم من خالقه ومولاه
قال تعالى: (( ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى
والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفوررحيم ))
سورة النور
وقال تعالى: (( وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم ))
سورة التغابن
وقال تعالى:(( قل للذين آمنوا يغفروا للذين لايرجون أيام الله ))
سورةالجاثية
وقال تعالى:
(( والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحشوإذا ماغضبوا هم يغفرون))
سورة الشورى
وقال تعالى: (( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ))
سورة الأعراف
وقال تعالى:

(( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
سورة النور
وقال تعالى:
(( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ))
سورة آل عمران
قال تعالى

(( وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ))
سورة الشورى.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد
بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.
في فتح مكة دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة نهاراً بعد أن خرج منها
ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم
رسول الله
جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال
لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم
اذهبوا فأنتم الطلقاء.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وما زاد اللهعبدا بعفوا إلا عزا ، وماتواضع أحد لله إلا رفعه الله " رواه مسلم .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر فيه من يتجاوز عن أخيه , ويغضي عن إسائته :
(( مامن عبد ظلم بمظلمة فيغضي

عنها لله ,إلا أعزه الله تعالى بهاونصره ))
رواه أبو داود وحديث

((مازاد الله تعالى عبداً بعفو إلا عزاً )) حديث صحيح .
ينبغي لمن أراد
ماعند الله أن يكافئ الإساءة بالإحسان لترتفع مكانته عند خالقه
ومولاه قال الله تعالى : {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّاالَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }
سورة فصلت.
قال قتادة : الحظ العظيم الجنة "

عليك عند الإحسان لشخص ما بقول أن او احسان مادي أو معنوي عليك أن تنتظر منه أربعة احتمالات:

الأجر ولن تتأزم نفسيتك )

براحة وتقول لنفسك الحمد لله كنت منتظر منه أن يسئ ولكنه لم يفعل )

بانك كنت تنتظر منه أن يسئ فإذا به يحسن )
الزائد منه )
خطوات العفو والصفح:

بالعفو والصفح من شأنه أن يؤدي إلى ترابط المسلمين وتماسكهم ويسمو بهم عن

الأحقاد

والتباغض

من أتى الله بقلب سليم.
واجعل بينك وبينها تحدي لارضاء الله.
وصلى اللهم على نبينا وحبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله
ومن استطاع أن ينشر ما انقله فجزاه الله خيرا


.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البستان


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 829
نشاطِ العضو :
790 / 999790 / 999

رقـم العضـوية : 5
تاريخ التسجـيل : 02/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الإثنين يوليو 25, 2011 11:59 am

جميلة هى كلماتك أخى محمد عباس

كجمال نسمات الصباح

جميل الصفح والعفو عند المقدرة

وان كانت تصعب على النفس أحيانا عندما نرى الجحود ونكران الجميل

ممن أفنيت حياتك لسعادتهم والوقوف بجانبهم

شكرا لك على أحاديثك الشيقة وفى انتظار جديدك مع اشراقة صباح جديد






 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 50
نشاطِ العضو :
0 / 9990 / 999

رقـم العضـوية : 169
تاريخ التسجـيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الإثنين يوليو 25, 2011 12:06 pm


أن يحاول الأمل التسلل إلى قلبى و إدخال السعاده عليه
فشكراَ للأمل على جهوده المضنيه .. وعلى إهتمامه ..ا

أن يقوم حظى العاثر بأجهاض محاولات الأمل و أن يقف حائلا بينى وبين السعاده
فهذا هو القدر .. و الحمد لله على كل شئ ..ا

مازلت أحاول الأبتسام والرضا
ولكن الرضا شعور داخلى لا يمكن إصطناعه ولا التدريب عليه
من الممكن التدريب على الصبر .. الصبر السلبى
لكن الرضا من عند الله ..ا
اللهم ارزقنا الصبر والرضا والسعاده
وأرحم ضعفنا وقلّه حيلتنا .. ا

وكل الشكرلك أخى محمدعباس

على مواضيعك التى تبث الأمل فى قلوبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الثلاثاء يوليو 26, 2011 1:59 am

زهرة البستان كتب:
جميلة هى كلماتك أخى محمد عباس

كجمال نسمات الصباح

جميل الصفح والعفو عند المقدرة

وان كانت تصعب على النفس أحيانا عندما نرى الجحود ونكران الجميل

ممن أفنيت حياتك لسعادتهم والوقوف بجانبهم

شكرا لك على أحاديثك الشيقة وفى انتظار جديدك مع اشراقة صباح جديد

الاخت الغاليه زهرة البستان

كـــــــل زهرة لــو جفــاها المـــاء تــذبل......

وأنـــا روحـــي زهرة ينعـــشها روعة حضورك فى الصباح

المخلص محمد عباس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الثلاثاء يوليو 26, 2011 2:11 am

ليلى كتب:

أن يحاول الأمل التسلل إلى قلبى و إدخال السعاده عليه
فشكراَ للأمل على جهوده المضنيه .. وعلى إهتمامه ..ا

أن يقوم حظى العاثر بأجهاض محاولات الأمل و أن يقف حائلا بينى وبين السعاده
فهذا هو القدر .. و الحمد لله على كل شئ ..ا

مازلت أحاول الأبتسام والرضا
ولكن الرضا شعور داخلى لا يمكن إصطناعه ولا التدريب عليه
من الممكن التدريب على الصبر .. الصبر السلبى
لكن الرضا من عند الله ..ا
اللهم ارزقنا الصبر والرضا والسعاده
وأرحم ضعفنا وقلّه حيلتنا .. ا

وكل الشكرلك أخى محمدعباس

على مواضيعك التى تبث الأمل فى قلوبنا

الاخت الغاليه ليلى
لله درك يا أختاه
وقفت اتأمل احرفك حتى ادركنى الصباح
لا ادرى كيف اصيغ لك ردا يتانسب وروعة ازهارك على السطور
حاولت أغتبس جذئية من كلماتك ضجت الاخريات بالاحتجاج
كلماتك وجدت طريقٌ سهلٌ الى قلبى المثخون المحزون
ولكن ارجع واقول كما قلتى اللهم ارزقنا الصبر والرضا والسعاده
وأرحم ضعفنا وقلّه حيلتنا .. ا
عميق شكرى وإمتنانى لحضور كلماتك التى تحمل توقيع احساسك
المخلص محمد عباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الثلاثاء يوليو 26, 2011 2:22 am



حديث الصباح لهذا اليوم عن

البُكاء


النبـي ,,بـآكيـآ ... "موآقـف وعـبر"...




البكاء فضيلة عند رؤية التقصير أو خوف سوء المصير,
وهى محمدة إذا تذكر العبد ربه وخاف ذنوبه.

- مدح الله رسله بالبكاء فقال:
{ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا}. (58) سورة مريم
- ووصف أوليائه الصالحين قائلاً :
{وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}. (109) سورة الإسراء
- ولام أعدائه على القسوة, والغلظة فقال:
{أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ*وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ}. (59-60) سورة النجم

كانت هذه المحاضرة لنعلم أن الدمعة لها ميزان في ديننا,
ولأن الدمعة من خشية الله باب أجر,وليسأل كل منا نفسه:
متى كانت آخر دمعة بكاها من خشية الله؟
لنقول كما قال السلف: (هيا بنا نؤمن ساعة).
اليوم سنقف مع سيد الخاشعين لرب العالمين وإمام الخائفين من مالك يوم الدين
هو خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم,واليوم سنقف معه صلى الله عليه وسلم
باكياً فقد كان بأبي هو وأمي ندي الجفن,سريع العبرة, سخي الدمع,
رقيق القلب,تنطلق دمعته في صدق وطهر,ويسمع نشيجه في قنوت وإخبات,
بل كان بكاؤه يترك في قلوب أصحابه آثاراً من التربية والإقتداء والصلاح
ما لا تتركه الخطب البليغة والمواعظ المؤثرة, فينظرون إليه صلى الله عليه وسلم
ودموعه على المنبر تذرف ولصدره أزيز,ولصوته أزيم حينها ماذا يحدث؟!
يتحول المسجد إلى بكاء ودموع,كل ينكس رأسه,
ويترك التعبير لعينيه أمام هذا المشهد الذي لا تمحوه الأيام ولا تنسيه الليالي.
ولماذا هذا الأثر؟
لأنه صلى الله عليه وسلم يبكي من قلب ملأه الخوف من الله,
ومن نفس عمرها حب الله,فتكاد دموعه تتحدث للناس
ويكاد يكون بكاؤه أبلغ من كل موعظة,وأفصح من كل كلمة.
وكان بكاؤه وندمه وأسفه في مرضاة ربه ,
وكان تبسمه وضحكه وسروره في طاعة خالقه.
ولم يكن صلى الله عليه وسلم بالهلوع الجزوع
,الذي يأسف على فوات الحظوظ الدنيوية؛لأن الدنيا أقل وأرخص من أن يبكى عليها.
- ذاك هو صلى الله عليه وسلم ,ومن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
- أولياء الله تعالى هم الذين يبكون رهبة ,وشوقاً إليه إذا سمعوا آياته تتلى عليهم.

لماذا ؟
لأنهم يعرفون معاني كلامه تعالى فتقشعر منهم الجلود,
وتلين القلوب,ثم تذرف العيون إجلالاً,
بل تعظيماً وإنابة وخشوعاً وإخباتاً, قال تعالى:
{ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا*
وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً *
وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}(107-109) سورة الإسراء,
وجاء في تفسير الآية عند أبن كثير (خشوعاً)
أي (تسليماً) , إذن البكاء صفة أولي العلم والخشية.

الخشية أخص من الخوف:
فالخشية خوف يشوبه تعظيم يكون غالباً عن علم بما يخشى وإجلال,
بمعنى أنها تكون للعلماء العارفين بالله ,ونجد لها تأثير مباشر
وفوري على السلوك,لذلك قال تعالى:
{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء }. (28) سورة فاطر

الخوف يكون لعامة المؤمنين:
وعلى قدر العلم والمعرفة تكون الخشية ,لذلك قال صلى الله عليه وسلم
في الحديث الذي رواه الترمذي وحسنه الألباني رحمهما الله:
( والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً).
قال الحافظ:"والمراد بالعلم هنا ما يتعلق بعظمة الله وانتقامه ممن يعصيه
والأحوال التي تقع عند النزاع والموت وفي القبر ويوم القيامة,
ومناسبة كثرة البكاء وقلة الضحك في المقام واضحة والمراد به التخويف".
والبكاء الذي يورث الإنابة صفة لمن اختارهم الله عز وجل واصطفاهم,يقول تعالى:
{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ
وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا
إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا}. (58) سورة مريم

كما أن البكاء من خشية الله:
دليل على صلاح العبد واستقامته.
موصل لمحبة الله.
سمة للخاشعين.


يقول زيد بن ميسرة:"بكاء من خشية الله
فذلك الذي تطفئ الدمعة منها أمثال البحور من النار".
ألم يقل صلى الله عليه وسلم:
(لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع,
ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم).رواه أحمد وصححه الألباني رحمهما الله
ولماذا لا يلج النار؟يقول المباركفوري في تحفة الأحوذي:"
فإن الغالب من الخشية امتثال الطاعة واجتاب المعصية",
ومن يبكي من خشية الله يغلب عليه الخوف منه,
وذلك يؤثر في سلوكه فيصبح بعيداً عن المعاصي قريب من كل طاعة,
حتى لو أذنب يسرع في العودة إلى الله,ومن يبكي من خشية الله
يتولد في قلبه الذل والانكسار والرقة والخشوع,
ومن يكون كذلك هل يغبنه الله تعالى وتمسه النار؟ اللهم لا.

كان محمد بن المنكدر إذا بكى مسح وجهه ولحيته
من دموعه ويقول:"بلغني أن النار لا تأكل موضعاً مسته الدموع".
وأغلى دمعة تلك التي تكون في الخلوة؛
لأنها صادقة يحذوها الإخلاص لله تعالى,فالبداية خلوة بالله عزوجل,
ثم إقرار بالذنب واعتراف بالجرم ,وخلوة من الناس
وخلوة بالعمل,فتضرع واستغفار وتوبة وانكسار,
فمن يعش هذه الحالة لن تتأخر دمعته؛
بل تنساب الدموع بقدر ما تمكن الذكر من القلب.

وما النتيجة؟
يظله الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله,وكفى بذلك مكرمة للبكائين,
فقد جاء في الحديث: (سبعة يظلهم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله,
وذكر منهم ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه).
يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله أثناء تعليقه على هذا الحديث:
"إذا ذكرت الله فاذكره خالي القلب,لا تفكر في شيء
,إن فكرت في شيء لم يحصل لك البكاء من خشية الله أو الشوق إليه؛
لأنه لا يمكن أن يبكي الإنسان وقلبه مشغول بشيء آخر,
ولهذا قال:ذكر الله خالياً,يعني خالياً مما سوى الله,
خالي الجسم أيضاً ليس عنده أحد حتى لا يكون بكاؤه رياء
وسمعة ,فهو مخلص حاضر القلب".

أنواع البكاء:
قسم الإمام ابن القيم رحمه الله البكاء على عدة أقسام:
1- بكاء الرحمة والرقة.
2- بكاء الخوف والخشية.
3- بكاء المحبة والشوق.
4- بكاء الفرح والسرور.
5- بكاء الحزن: ويكون على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب.
6- بكاء الاعتراض: وهو المصحوب بحركات وأصوات
تدل على الاعتراض وأًصوات تدل على الاعتراض وهو المحرم لحديث:
( ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية).حديث صحيح
7- بكاء الخوف من حوادث الدنيا؛وهو يولد المرض والاكتئاب.
8- بكاء النفاق: وهو أن تدمع العين والقلب قاس,
فيظهر صاحبه الخشوع وهو من أقسى الناس قلباً.
9- التباكي: وهو ما كان مستدعى من قوله تعالى:
{وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ}.(16) سورة يوسف
- والدمع بلا صوت يسمى في اللغة بُكى ,وما كان معه صوت بكاء.
نقلته لكم
والدال على الخير كفاعله
ومن أستطاع أن ينشر ما ننقله فجزاه الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عروس النيل


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 237
نشاطِ العضو :
203 / 999203 / 999

رقـم العضـوية : 9
تاريخ التسجـيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الثلاثاء يوليو 26, 2011 3:42 pm

أخى الكريم محمد عباس

أود فى البداية أن أشكرك كثيرا على سلسلة مواضيعك القيمة فى حديث الصباح

وموضوع البكاء من خشية الله له جماله وحلاوته لمن يجربه

..قال الله تعالى" ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا "


وقال :( ألم يئنِ للذين آمنوا ان تخشعَ قلوبُهم لذكرِ الله وما نزلَ من الحق)


ضحكنا كثيــــــــــــــــــر فهل بكينـــــــــــــــا بكــاء خشيه؟؟


انها وربي اجمل اللحظات..


..قالَ صلى الله عليه وسلم: " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ..."وفي آخره:"

ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " .


وقال " عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله ".


وقال كعب الأحبار : لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني

ذهباً...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العـنـــود


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : انثى
عـدد المساهمات : 375
نشاطِ العضو :
335 / 999335 / 999

رقـم العضـوية : 11
تاريخ التسجـيل : 16/07/2009



مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الثلاثاء يوليو 26, 2011 6:15 pm

اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ، و عين لا تدمع ، وأذن لا تسمع ، ونفس لا تشبع ، وعلم لا ينفع
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا ، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان





أخونا محمد عباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 27, 2011 6:23 am

عروس النيل كتب:
أخى الكريم محمد عباس

أود فى البداية أن أشكرك كثيرا على سلسلة مواضيعك القيمة فى حديث الصباح

وموضوع البكاء من خشية الله له جماله وحلاوته لمن يجربه

..قال الله تعالى" ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا "


وقال :( ألم يئنِ للذين آمنوا ان تخشعَ قلوبُهم لذكرِ الله وما نزلَ من الحق)


ضحكنا كثيــــــــــــــــــر فهل بكينـــــــــــــــا بكــاء خشيه؟؟


انها وربي اجمل اللحظات..


..قالَ صلى الله عليه وسلم: " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ..."وفي آخره:"

ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " .


وقال " عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله ".


وقال كعب الأحبار : لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني

ذهباً...

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله لي الله عليه وسلم (( اقرأ علي )) فقلت يارسول الله اقرأ عليك وعليك انزل قال : (( اني أحب ان اسمعه من غيري فقرات سورة (( النساء )) حتي بلغت ( وجئنا بك علي هؤلاء شهيداً ) قال : فرايت عيني رسول الله تمهلان.
وعن عبدالله بن عمر قال : انكسفت الشمس علي عهد رسول الله لي الله عليه وسلم فقام رسول الله صلي الله عليه وسلم يصلي حتي لم يكد يركع ثم ركع فلم يكد يرفع راسه ثم رفع راسه فلم يكد ان يسجد ثم سجد فلم يكد ان يرفع راسه فجعل ينفخ ويبكي ويقول يارب الم تعدني ان لا تعذبهم وانا فيهم ربي الم تعدني ان لا تعذبهم وهم يستغفرون ونحن نستغفرك فلما صلي ركعتين انجلت الشمس فقام فحمد الله واثني عليه ثم قال : ان الشمس والقمر ايتان من ايات الله لا ينكسفان لموت احد او لحياته فاذا انكسفا فافزعوا الي ذكر الله
الاخت الغاليه عروس النيل
اسعد الله صباحك بكل الود والتبريكات
كم هو مفرح ويثلج الصدر إحساسك النابع من قلبك الطاهر
وتكون أحرفى هى مصدر هذا الإحساس
لك منى كل الشكر لجميل إحساسك وعزوبة حرفك
المخلص محمد عباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عباس الجاك


avatar


<b><i>الجنـس</i></b> الجنـس : ذكر
عـدد المساهمات : 72
نشاطِ العضو :
61 / 99961 / 999

رقـم العضـوية : 373
تاريخ التسجـيل : 12/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: حديث الصباح   الأربعاء يوليو 27, 2011 6:31 am

العـنـــود كتب:
اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ، و عين لا تدمع ، وأذن لا تسمع ، ونفس لا تشبع ، وعلم لا ينفع
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا ، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان





أخونا محمد عباس
الاخت الغاليه العنود
اللهم اجعل اعيننا تبكي من خشيتك وتبكي طاعة لك وتبكي تستغفرك وتبكي تطلب عفوك ورضاك
آمين يا رب العالمين
اختى الكريمه العنود
من احبه الله حبب اليه الناس ....فما اروع واجمل ان يجد الانسان صحبة من الناس تنصحه وترشده
الى الطريق القويم
كل الشكر والتبريكات لشخصك الغالى
اختنا الغاليه العنود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حديث الصباح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البدر100 :: المنتدى الأسلامى :: اسلاميات-
انتقل الى: